تعرت مجموعة من الفتيات الإيرانيات في السويد صدورهن احتجاجا على فرض الحجاب في إيران، ووقفت مجموعة منهن في ناصية شارع في العاصمة استوكهولم محاكاة جماعة فيمين النسائية التي ابتدعت نزع لباسهن لكشف صدورهن طريقة للاحتجاج بحسب ما أوردته الصحف السويدية اليوم.

 

وكشفت فتاتان إيرانيتان عن صدريهما العاريين أمس الأحد في السويد احتجاجاً على ارتداء الحجاب  ونقل موقع أنباء موسكو أن الفتاتين الايرانيتين كانتا ترتديان عباءات سوداء، قامتا بخلعها في أحد شوارع ستوكهولم لتكشفا عن صدريهما حيث كتب شعار ” لا للحجاب” كما كتبت احدى الفتاتين على ظهرها، والتي فضلت أن تبقى ملثمة في وقفتها الاحتجاجية  عبارة ” عريي هو احتجاجي”.

وكانت الايرانيتان محاطتين بدعم من أخريات إلى جانب شابين بقوا مرتدين ثيابهم وهم يحملون صوراً لمنقبات، وصورة معلقة لتعري علياء المهدي المصرية أمام السفارة المصرية بالعاصمة السويدية ستوكهولم في 20 كانون الأول / ديسمبر من العام الفائت.

وعبرت مجموعة “فيمين ” عن تضامنها مع الوقفة الاحتجاجية للإيرانيتين بنشر صورهما على موقعها الرسمي تحت عنوان ” التضامن العاري” مع تعليق يوضح هدفهن :” تعرت شابتان إيرانيتين شيوعيتين بعد أن استلهمتا من “فيمين”، في ستوكهولم.”

وتزامن تعري الشابتين الإيرانيتين مع اقتراب عيد المرأة العالمي في الثامن من آذار/مارس كما كان في العام الفائت عندما قامت ايرانيات بتصوير أنفسهن عاريات وتنظيم الصور ضمن روزنامة، وصاغت حينها الايرانيات المتعريات اللواتي يعشن في أوروبا الهدف من حملتهن بانه “صرخة ضد مجتمع العنف والعنصرية والتمييز بين الجنسين والتحرش الجنسي والنفاق”

 

Advertisements